مرشحون يجهلون بحقوق الجماعات الدينية في الأردن

عدد من مرشحي الدائرة الأولى في عمان عبروا عن عدم معرفتهم بوجود جماعات دينية في الاردن وبحقوقها وخاصة البهائية والإنجيلية من الطوائف المسيحية.

 جاء ذلك  خلال مناظرة نظمها راديو البلد بين عدد من المرشحين للانتخابات النيابية 2013 تحت عنوان “العلاقة بين المواطنة والدولة” يوم السبت في أكاديمية الثريا؛ وشارك فيها عدد من المرشحين للانتخابات، هم: خليل عطية، أحمد الجالودي، الدكتور هايل الودعان، عبير المغربي، أسماء العزازي.

 المرشح خليل عطيه يؤكد عدم معرفته واطلاعه على الجماعات الدينية في الاردن لافتا إلى أن هذا الموضوع يحتاج الى بحث ودراسة وعمل اجراء قانوني ينظم العلاقة بينهم وبين الدولة ولايجوز انكارهم والتجاوز عنهم كونهم مواطنين اردنيين، الا انه وبنفس الوقت طالب باقامة الحد على من يكفر بالله ولا يعترف به مُبديا استعداده شخصيا بتطبيق الحد، مؤكد ان من يكفر بالله لا قانون له حتى لو كان مواطنا اردنيا.

 في حين يرى المرشح احمد الجالودي انه مع الاعتراف بالبهائيين والانجيليين من الطوائف المسيحية كمواطنين اردنيين وحقهم في ان يتمتعوا بكامل حقوقهم، الا انه اكد وبنفس الوقت ان البهائيين والشيعة ليسوا من الاسلام ويجب محاربتهم، لكن دون ان يفقدوا مواطنتهم، وقال اعني بمحاربتهم العمل على اقناعهم.

 المرشحة اسماء العزازي تؤكد انها مع التعددية السياسية وليست مع التعددية الدينية وانها ليست مع الاعتراف بالبهائين مؤكدة عدم معرفتها بهم ولم تسمع بهم قبل الان، وحول موقفها من وضع نجوم في خانة الديانة للبهائيين تجد العزازي انها مع ترك الحال على ماهو عليه لحين ان نتبين ماهية هذه الديانة.

المرشحة عبير المغربي ترى ضرورة وجود خانة الديانة في بطاقة الاحوال المدنية مؤكدة ان دين الدولة الاسلام، مشيرةً الى ان هذا الموضوع يحتاج الى دراسة وفي حال وصلت الى قبة البرلمان ستعود الى مرجعيتها المكونة من لجنة استشارية لكافة المواضيع القانونية والتشريعية لاتخاذ القرار.

انظر الجزء الثاني

 وتأتي المناظرة ضمن عدد من المناظرات التي ينفذها راديو البلد في محافظات المملكة لتحسين خيارات المواطنين في اختيار مرشحيهم؛ وقد نظم راديو البلد 20مناظرة في محافظات؛ عمان، الزرقاء، مادبا، البلقاء، الكرك، معان، جرش، الطفيلة، اربد والعقبة.

[youtube]Jo_3cIR1lSM[/youtube]




خضوع غير المسلمين لنظام الارث الاسلامي