الجسر- لحقوق الإنسان يؤكد الجوامع الداعية لاحترام الأديان

أكد مركز الجسر العربي للتنمية وحقوق الإنسان أن احترام الأديان ينطلق من الشرعية المستندة على المسؤولية الإنسانية الأخلاقية، كون الجوامع المشتركة بين الأسرة البشرية أكثر من الاختلاف. واعتبر المركز في بيان صدر أمس بمناسبة يوم السلام العالمي، أن الحياة والأمن والغذاء والصحة والكرامة، والعدل والإحسان والحكمة، والتعاون والتسامح التعايش، جميعها حقوق و قيم و مبادى إنسانية مشتركة. وأوضح المركز أن المسؤولية الدينية أيضا شرعية، يستند إليها احترام الأديان كون جميع الكتب والاديان السماوية جاءت بهدف عبادة الله واسعاد وخير البشرية في اطار التكامل بين الاديان. أما عن المسؤولية التشريعية في احترام الأديان، فذكر البيان أن جميع التشريعات والمعايير الدولية لحقوق الانسان تدعو الى حرية الدين والمعتقد، وتكفل ممارسة الشعائر الدينية، إذ أكد الاعلان العالمي لحقوق الانسان في المادة 18 اتفاقية الحقوق المدنية والسياسية والميثاق العربي لحقوق الانسان واتفاقيات دولية اخرى عليها. ولفت البيان إلى أن حق احترام الأديان في الإعلان الدولي للتسامح الصادر عن منظمة اليونسكو عام 1995، أشار إلى أن التسامح مبدأ يعتز به، وضروري للسلام والتقدم الاقتصادي والاجتماعي. أما على الصعيد المحلي فتنص المادة (6) من الدستور على أن الاردنيين أمام القانون سواء، لا تميز بينهم في الحقوق والواجبات وان اختلفوا في العرق او اللغة او الدين، و المادة (14) من الدستور تنص على أن تحمي الدولة حرية القيام بشعائر الاديان والعقائد. يذكر أن الاردن اصدر عام 2004 رسالة عمان التي أكدت على أن الإسلام داع إلى احترام الاخر، ونبذ العنف والتطرف.




خضوع غير المسلمين لنظام الارث الاسلامي