حوار الأديان ودور وسائل الإعلام في تعزيز التسامح: محاضرة في معهد الإعلام الأردن

الاربعاء – كانون الأول 2012

استضاف معهد الإعلام الأردني يوم امس الدكتور محمد ابو نمر مدير معهد بناء السلام والتنمية في الجامعة الأمريكية في واشنطن للحديث حول حوار الأديان في العالم ودور وسائل الإعلام في تعزيز التسامح. استهل الدكتور ابو نمر حديثه حول عمله في الولايات المتحدة الأمريكية بعد احداث 11 ايلول 2001 مع المجتمع الأمريكي للتعريف بالحضارة العربية والإسلامية عن طريق الحوار. وتحدث ايضا حول عمله في المنطقة العربية لبناء حوارات مماثلة. وحول هذا قال الدكتور ابو نمر ان هناك قلة من الفاعلين في الوطن العربي ممن يقومون بهذا الحوار، وان غالبيتهم يستمد قوته من ايمانه بهذا الحوار برغم ان جهود العديد منهم تعاني من التهميش. مضيفا بأن الاختلاف ينظر له كمشكلة في معظم مناطق العالم.

وحول اهمية التغطية الصحافية المهنية للصراعات التي تنشأ في العالم كنتيجة لاختلاف الأيديولوجيات والأصول العرقية والدينية، وضح الدكتور ابو نمر بأن على الصحافي ان يكون ملما بالنزاع تح وفهماً، وان لا يدع انتماءه لأحد اطراف النزاع يؤثر على مهنيته وموضوعيته، وان يحاول الصحافي النظر الى الآليات التي من شأنها تسليط الضوء على ما هو ايجابي وبناء.

يدير الدكتور ابو نمر العديد من ورشات العمل حول التدريب على حل الصراعات والحوار بين الأديان في مناطق الصراع حول العالم، بما في ذلك مصر وشمال ايرلندا والفلبين وسريلانكا وفلسطين.

وتأتي هذه المحاضرة ضمن سلسلة من المحاضرات التي يعقدها المعهد لطلبته للاستماع الى شهادات وآراء الخبراء في مواضيع مختلفة.




خضوع غير المسلمين لنظام الارث الاسلامي