أهالي طلبة قضية “عبدة الشيطان”: سنقاضي من تسبب بأذية أبنائنا

يتوقع أن يقوم عدد من ذوي الطلبة الخمسة الذين اتهموا بعبادة الشيطان داخل جامعة آل البيت باللجوء للقضاء لأجل مقاضاة من اعتدوا على أبنائهم وقت اعتقالهم منذ آذار الماضي. والد الفتاة المتهمة، صالح محمود، يوضح “لعمان نت” أنه يفكر جدياً بمقاضاة كل من تعرض لأبنته من أذية وقت اقتيادهم من الجامعة إلى مفرزة أمن المفرق إبان الاشتباه بهم. واعتبر صالح بعد الإعلان عن براءة ابنته وباقي الطلبة الذين اتهموا بعبادة الشيطان والإساءة للأديان أن العدالة تحققت بعدما شعروا بلحظة أنهم فقدوا الأمل، مؤكداً أنه كان يتوقع البراءة لأبنته ولباقي الطلبة الذين اعتقلوا لذات التهمة. ووفق الصحفية المتخصصة بشؤون المحاكم ليندا معايعة فإن قرار الإفراج عن الطلبة، يعني أنه من الأهمية بمكان الإفراج عنهم اليوم بأسرع وقت ممكن، لكنها استدركت أن الإجراءات قد تتوقف في حال وجود تهم على أحدهم. وكانت الهيئة المدنية في محكمة أمن الدولة أعلنت في جلستها الصباحية يوم الأحد براءة الطلبة الخمسة وبينهم فتاة من تهمة “ممارستهم طقوس عبدة الشيطان”، والافراج عنهم فوراً. والد الطالب بدر، عبر عن سعادته للإفراج عن ابنه، وقال أنه اللحظة التي كان ينتظرها منذ أكثر من شهرين وفيها فقدوا فصلا دراسيا سوف تتحمل مسؤوليته إدارة جامعة آل البيت. وتوقع السيوف أن يفرج عن بدر وباقي الطلبة يوم الأثنين، وقال: “كنا نتوقع عدم المسؤولية لكنا ما حصل براءة وكأنها تأكيد على البراءة التي كنا ننتظرها”. ويفكر السيوف برفع قضية على رئيس جامعة آل البيت بسبب ما اعتبره إساءة وعدم حماية للطلبة وقت الاعتقال والتسرع في إصدار الأحكام ووصمهم مجتمعيا. وكان الطلبة أكدوا في جلسة المحكمة أنهم غير مذنبين بالتهمة الموجهة لهم والتي تصل عقوبتها إلى الحبس 3 سنوات خلال محاكمتهم العلنية.




خضوع غير المسلمين لنظام الارث الاسلامي